أخبار

أميركا تحث “الدعم السريع” على وقف التقدم في “الجزيرة”

حثت وزارة الخارجية الأميركية قوات الدعم السريع السودانية، الأحد، على وقف تقدمها فوراً في ولاية الجزيرة وسط السودان وعدم مهاجمة مدينة ود مدني.

ودعت الوزارة الأميركية الجيش السوداني، في بيان، إلى تجنب الاشتباك مع قوات الدعم السريع في الولاية، حتى لا تتعرض حياة المدنيين للخطر.

وقالت الوزارة إن هناك “تقارير مثيرة للقلق” تشير إلى أن وحدات النخبة من قوات الدعم السريع توجهت لتعزيز الهجمات في اتجاه ود مدني، مما يعرض حياة المدنيين للخطر “بطريقة تتعارض مع مزاعم قوات الدعم السريع المعلنة بأنها تقاتل لحماية الشعب السوداني”. وأضافت أن التقدم المستمر لقوات الدعم السريع قد يؤدي إلى إلحاق خسائر في صفوف المدنيين وتعطيل كبير لجهود المساعدة الإنسانية، لأن المدينة ملاذ آمن للمدنيين النازحين ومركز مهم لجهود الإغاثة.

وحذرت من أن “استمرار تقدم قوات الدعم السريع يهدد بوقوع خسائر كبيرة بين المدنيين”، مشيرة إلى أن هذا تسبب بالفعل في نزوح أعداد كبيرة من المدنيين من ولاية الجزيرة “ليس لديهم مكان آخر ليذهبوا إليه، إضافة إلى إغلاق أسواق في ود مدني يعتمد كثيرون عليها”.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن تجدد القتال في بعض المناطق بالسودان يقوض الجهود المبذولة للتوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار وإنهاء الصراع عن طريق التفاوض.

وقالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة ليندا توماس جرينفيلد: “أحث قوات الدعم السريع على الامتناع عن شن الهجمات، وأحث جميع الأطراف على حماية المدنيين بأي ثمن. ستتم محاسبة مرتكبي (أعمال) الإرهاب”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى