أخبار

“العسومي” يثمن جهود جلالة الملك عبد الله الثاني لدعم وتعزيز العمل العربي المشترك والدفاع عن القضية الفلسطينية

خلال استقباله وفد برلماني أردني

أكد معالي السيد عادل بن عبدالرحمن العسومي رئيس البرلمان العربي، أهمية الدور المحوري الفاعل الذي تقوم به المملكة الأردنية الهاشمية بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين ملك المملكة الأردنية الهاشمية، لدعم وتعزيز العمل العربي المشترك والحفاظ على أمن وسلامة المنطقة والدفاع عن القضية الفلسطينية، خاصة في ظل الوصاية الهاشمية على مدينة القدس.

جاء ذلك خلال استقبال معالي رئيس البرلمان العربي وفدا برلمانيا أردنيا برئاسة معالي الدكتور عبد الرحيم المعايعة النائب الأول لرئيس مجلس النواب الأردني خلال الزيارة الرسمية التي يقوم بها الوفد إلى القاهرة .

وثمن “العسومي” موقف المملكة الأردنية الثابت تجاه القضية الفلسطينية والاستمرار في حماية ورعاية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، ودعم الأردن الكامل للأشقاء الفلسطينيين في نيل حقوقهم المشروعة وقيام دولتهم المستقلة ذات السيادة والقابلة للحياة وعاصمتها القدس ، مشيداً بجهود جلالة الملك حفظه الله ورعاه بضرورة التوصل إلى قرار نهائي بوقف إطلاق النار في قطاع غزة ووقف نزيف الدم الفلسطيني الذي يزهق على مرأى ومسمع من العالم أجمع على مدى 80 يوما متواصلا.

وأشار “العسومي” إلى حرص البرلمان العربي على تعزيز التعاون مع مجلس النواب الأردني في كافة المجالات نظرا لإسهاماته المتميزة والدؤوبة في دعم وتعزيز التعاون العربي والعمل على الارتقاء بالتعاون المشترك إلى أعلى المستويات خدمةً لقضايا الأمة العربية ومصلحة الشعب العربي الكبير.

من جانبه أشاد رئيس الوفد الأردني بالإسهامات الكبيرة التي يقدمها البرلمان العربي لخدمة مصالح الأمة العربية على كافة المستويات العربية والإقليمية والدولية وخاصة الجهود الكبيرة التي قام بها رئيس البرلمان العربي لخدمة القضية الفلسطينية من خلال مشاركاته الفاعلة في كافة المحافل، بما يساهم في دعم الأشقاء الفلسطينيين وتعزيز موقفهم وقضيتهم العادلة وكذلك المبادرات التي أطلقها البرلمان العربي في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وتعزيز دور المرأة وكذلك قضايا حقوق الإنسان والتعليم والأمن السيبراني وحماية اللغة العربية وغيرها من المبادرات التي أطلقها البرلمان خلال الفترة الماضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى