عرب

بالفيديو الشريف لـ(الفضائية المصرية): مركز العرب أطلق برنامج (بالوعي تبنى الأمم) بهدف استقرار الوطن العربي

خلال استضافته في برنامج (ثقافة وإبداع)

 

القاهرة – مركز العرب
قال محمد فتحي الشريف رئيس مركز العرب للأبحاث والدراسات، إن البحث الصحيح والثقافة الحقيقية يؤديان إلى التنوير والوعي والإدراك، وهو منهج مركز العرب الذي نعمل به.
وأضاف (الشريف) في تصريحاتٍ خاصةٍ لبرنامج (ثقافة وإبداع) المذاع على الفضائية المصرية، إن المحصلة والنتيجة لكل المفردات الثقافية والبحثية يجب أن تكون حاضرةً في أطروحات ومعالجات الباحث للموضوعات.
وأوضح قائلًا: إذا أردنا أن نقول إن الثقافة هي أحد الروافد الحقيقية ومرتكزات بقاء ونماء الدول، يبقى البحث العلمي هو الركيزة الحقيقية، خاصة أن هناك دولًا مرت بأزمات سواء أزمات اقتصادية أم سياسية نتيجة غياب الوعي، وهي تحتاج إلى تفكير خارج الصندوق كما نقول، وأن يكون هناك تطبيقات فعلية.
وأكد (الشريف) أن التلفزيون المصري هو أحد المنابر المهمة جدًّا إذ يهتم بالثقافة وأفرد لها قنواتٍ متعددةً وبرامج متخصصة، لأنني كما قلت إن إحدى ركائز الدولة المصرية وقوتها الناعمة الثقافة والمثقفون، وعندما يكون هناك ثقافة حقيقية بمفهوم حقيقي لا بد أن تختفي من مجتمعاتنا، ثلاثة أمور:
الأمر الأول الاختلاف والصراع والنظرة إلى المصلحة الخاصة دون المصلحة العامة، وهذا الأمر يتطلب شعبًا مثقفًا يدرك حقيقة الأوطان وقيمتها، الدولة المصرية مرَّت بمنعطفات خطيرة جدًّا بعد 2011 ثم بعد ذلك جاءت ثورة 30 يونيو لتصحح الأوضاع والمفاهيم، ولكن الجينات المصرية دائمًا تجدها موجودة في كل المحافل، ويظهر المكون الثقافي الحقيقي الموروث لدى الدولة المصرية، لأن الدولة المصرية منذ قديم الأزل، دولة ثقافية لها ركائز حضارية حقيقية، وبالتالي مراكز الفكر تحتاج إلى أمر مهم جدًّا وضروري، وهذا الأمر هو كيفية إيجاد منابر بحثية حقيقية، هذه المنابر البحثية الحقيقية تحول المكون الثقافي لدى الشعب المصري إلى سلوك على الأرض.
ثانيًا النقطة المهمة هي كيفية إيجاد خطاب تنويري، هذا الخطاب التنويري يقبل فيه الجميع الآخر، دون نظرات دينية، أو عقائدية.. يجب أن يكون المصريون أو الشعب المصري والعربي كله في ترابط.. للأسف الشديد، أغلب النزاعات وأغلب الخلافات تأتي من غياب الوعي، ولذلك، نحن أطلقنا برنامج اسمه (بالوعي تبنى الأمم).
وعن الحوار الوطني قال (الشريف) إن الحوار الوطني الذي أقره سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي تأكيد على التناغم والاتفاق بين شركاء الوطن، حتى لو هناك اختلاف في وجهات النظر.
فإذا تحدثنا عن الحوار الوطني كما ذكر فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي في بداية انطلاق الحوار الوطني حين قال إن الحوار الوطني هو استكمال للجمهورية الجديدة لأن الملف الاقتصادي والسياسي الحقيقي يحتاج إلى حوار، لذلك كان الحوار الوطني من أهم الأمور التي تم فيها مناقشة كافة الأمور بشفافية عالية، وكانت هناك توصيات مهمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى