أخبار

. مهنا يواصل شرح كتاب تاج العروس الحاوي بمسجد ابن عطاء الله السكندري: الاستغفار تطهير للقلوب، والصلاة على النبي تعطير لها

القلوب على ثلاثة أصناف والمصاب هو من محقته الذنوب والشهوات

واصل الدكتور محمد مهنا أستاذ الشريعة والقانون بجامعة الأزهر ورئيس مجلس أمناء البيت المحمدي درسه الأسبوعي بمسجد ابن عطاء الله السكندري مستكملًا شرح كتاب تاج العروس الحاوي، مشيرًا إلى أنه يجب على الشيخ مراعاة القلوب في تذكيره مستشهدًا بماقاله الإمام زروق بأن القلوب على ثلاثة أصناف منها قلب ميت لا ينفع فيه الوعظ ولا التذكير.
وهناك قلب حي، دائم الذكر لله لا يغفل عنه وتجده في كل أمر مهم، وقلب مريض غلب صحته على مرضه أو غلب مرضه على صحته، وهذا النوع هو محل الطريق والمجاهدات.

وقال د. مهنا إن المصاب هو من محقته الذنوب والشهوات، فنحن ندخل الطريق لتطهير قلوبنا من العيوب والأمراض، وقد كان مولانا الشيخ محمد زكي إبراهيم يوصي تلاميذه دائمًا بأوراد يواظبون عليها وهناك ما يسمى بورد الأساس وهو: الاستغفار والصلاة على النبي ثم قول لا إله إلا الله: فكان يقول الاستغفار تطهير للقلوب ثم الصلاة على النبي تعطير للقلب، فيكون بعد ذلك أهلًا للقدسية وهي قول لا إله إلا الله.

وأوضح د. مهنا أن الله لو كشف عن بصائرنا لرأينا أقدراه سبحانه وتعالى نازلة من السماء كالمطر، أقدار الخير وأقدار الشر، والأقدار لها أوعية، وأوعية الأقدار قلوب العباد، وأقدار الخير لا تنزل إلا في أوعية خير، وأقدر الشر لا تنزل إلا في أوعية شر، فمن جاهد نفسه نزلت فيها أقدار الخير ووجهته إلى أعمال الخير، وأما من بخل واستغنى وكذب بالحسنى واتبع نفسه هواها، نزلت فيه أقدار الشر وساقته إلى أعمال الشر، فإذا اهتم الإنسان بقلبه خرجت الأعمال وعليها رائحة القبول.

وحذر د. مهنا مما تحدثه الذنوب في القلب قائلًا: مثل العبد إذا فعل المعصية كمثل القِدر الجديد يوقد تحتها النار ساعة فتسود، فالقلب كالقِدر يسود بالمعاصي، فإذا بادرت إلى غسل القدر أي بادرت إلى التوبة والاستغفار فذلك هو غسيل وتطهير للقلب من الذنوب، أما إذا تركت القدر وطبخت فيها مرة بعد مرة ثبت السواد فيها حتى تنكسر، فإذا لم يواظب العبد على التوبة والاستغفار فيسود القلب ويغطي عليه الصدأ ويتمكن منه حتى يموت، وهو ما يستوجب علينا طلب التوبة من الله دائمًا لأن التوبة من وفضل من الله على عباده فهو سبحانه التواب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى