أخبار

وزيرالصحة الإتحادي المكلف يتفقد إدارات الوزارة الاتحادية بولاية كسلا

الوزير : الصحة الإتحادية وضعت خطة ادارية واضحة لإدارة أعمالها خلال المرحلة.

أكد وزير الصحة الإتحادي المكلف د. هيثم محمد إبراهيم، أن الوزارة وفي إطار ترتيبات إستمرار العمل بكل إدارتها، وزعت الإدارات على ثلاث ولايات (كسلا، نهر النيل ، البحر الأحمر )،لافتا إلى تحويل بعض الإدارات لولاية كسلا عقب أحداث ولاية الجزيرة، مع مواصلة إدارة امداد إقليمي من البحر الأحمر، نهرالنيل، والنيل الابيض للولايات التي بها الغرف والولايات التي تجاورها على ان تتم ادارة العمل بهذه المواقع بفريق عمل من مديري الادارات العامة و رؤساء الوحدات من هذه المواقع.

جاء ذلك خلال تفقده إدارت وزارة الصحة الإتحادية بولاية كسلا( الإدارة العامة للطوارئ ومكافحة الأوبئة، الإدارة العامة للرعاية الصحية الأساسية،الإدارة العامة للطب العلاجي ) بالإضافة إلى الصندوق القومي للإمدادات الطبية و معمل الصحة العامة و فرع الصيدلة، يرافقه الامين العام لمجلس الأدوية والسموم د. علي بابكر ، والمدير التنفيذي للصندوق القومي للإمدادات الطبية د. شيخ الدين عبدالباقي، ورئيس اللجنة الصحية اللوجستية ومدير الإدارة العامة للشئون المالية والإدارية د.خليل محمد إبراهيم، ومدير الإدارة العامةللطوارئ ومكافحة الأوبئة المكلف د.ليلي حمد النيل، ومدير مكتب الوزير أ. محمد عمر.

وشكر الوزير العاملين بالإدارات المختلفة،مؤكداً على إستمرار تقديم الخدمات الصحية رغم الصعوبات التي تواجه القطاع الصحي بالسودان .

والتزم الوزير، بتذليل كل العقبات التي تواجه الإدارات ،شاكرا كل الكوادر العاملة بكل ولايات السودان ، متمنيا أن يعمل الجميع لإعادة النظام الصحي، مثمنا الدور الكبير والفعال للادارات والعمل على مكافحة الاوبئة وإعادة تشغيل الخدمات المتوقفة ومكافحة نواقل الأمراض.
وقال الوزير،إن صحة الأمهات والأطفال أولوية لدى الوزارة ، مهنئاً إدارة التحصين على إستمرار عمليات التطعيم الروتيني، بالإضافة إلى الحملات المختلفة، موضحاً أن إيصال الخدمات الصحية لكل مواطن سوداني من مسئوليات الوزارة.

وطالب الوزير، العاملين في القطاع الصحي بالسودان ببذل كل جهد في سبيل توفير الخدمات الصحية .

من جانبه رحب مدير الإدارة العامة للرعاية الصحية الأساسية بالإنابة أ. مهتدي محمود، بالوزير، والوفد المرافق له،مشيراً إلى من اهم أسباب نجاح مكتب الوزارة بكسلا ،العمل الجماعي وروح الفريق الواحد، مستعرضاً اداء إداته خلال الفترة السابقة والخطط للفترة القادمة.

واستمع الوزير، إلى تقارير من الإدارات حول الإنجازات خلال الفترة السابقة والمشاكل والمعوقات التي تواجههم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى